تريد أن تعيش حقيقياً؟ أعرف التكاليف أولاً

ان تكون حقيقياً، قرار شجاع جداً..

ان تعاهد الحياة بأن تعيشها بحقيقتك قرار لا يختاره الكثير..


عندما تختار ان تعيش وفق معاييرك، لا معايير غيرك..

عندما تختار ان تؤمن بما يرتاح له قلبك لا عقول اهلك وعيون مجتمعك..

عندما تختار ان تقول ماتشعر به وتشعر بما تفكر به، بدون ان تخاف نظرات من حولك!

قرار شجاع جداً، خصوصاً في عصر اصبحت فيه الاجساد تشبه بعض بعمليات التجميل..

واصبحت فيه الشخصيات تشبه بعض بعمليات التجميل كذلك!

انه لا عيب في التجميل!

الجمال اجمل صفات الله، والتطوير هي الغاية العميقة لخلقك.

ولكن التجميل بمعاييرك ورؤيتك واحتياجاتك يختلف عن التجميل بمعايير "الموضه" و "الكولنه" و "الوعي" و "الايجابية" و "القوة"!


ان تكون حقيقياً، مُكلف!

لانه يجب ان تبحث عن طريقك بنفسك، لا تتبع القطيع، لا تقتبس معلم، ولا يكون لك قائد الا الله.

ستبحث كثيراً!

ولن تتبع طريق احد!

روحك ستخترع طريقك!

ستدفع مال ووقت وعلاقات واشياء كثيرة..


ان تكون حقيقياً، امر مخيف!

لأن احتمالات الاخفاقات اعلى في نظر الناس، احياناً ستبدينَ غير جميلة لانك ما “نفختِ” شفايفك، غير مثقف لانك ماقرات الكتاب الذي بيد كل شخص الان، غير واعي لان ذبذباتك مو عالية، غير ايجابي لانك كثير التفكير النقدي.

ببساطة ستكون غير مقبولاً في عيون كل المتشابهين.


ان تكون حقيقياً، امر قاسي!

لانك ستقول احبك لشخص ربما لا يشعر بنفس الشعور اتجاهك..

ولانك ستقول انا خائف لشخص يستمد قوته منك..

ولأنك ستجرب تجارب كثيرة حتى تكتشف طريقك، وستتألم اكثر من البقية!

ولأنك ستبدأ بزنس جديد حقيقي غير مقلد، ولا تعرف اذا سيربح ام لا..

ولأنك ستبحث عن الله من جديد، وستكون صادقاً معك ومعه، وستوجد طُرقك في تواصلك معه..

ستنجرح يدك احياناً.. وقلبك كثيراً.. وربما روحك اكثر..


ان نكون حقيقياً.. سيكلفك..

ولكن الطريق الذي تخترعه والوجهه التي تصلها، ستشبعك روحياً، ستمنحك دوافع للحياة لا يملكها الا اصدقائك الحقيقين، ستعيش رسالتك بقوة، ستكون شمس مُلهمه منيرة، ستكون كما شاء الله لك، ستعيش نسخة من الحياة لم يعيشها غيرك!

ستكون "مُزهر"!

عايش الحياة التي تريدها روحك!

لا روح ابوك او امك او معلمك او زوجك.

ستكون لديك فرصة كبيره للبحث داخلك، لاكتشاف كنوزك الخاصة العميقة، لعيش حياة “مبدعة” مثلك.

ستبكي امتناناً..

ستبكي دهشةً في الثلاثين والخمسين والسبعين من عمرك!

لانك دائماً ستكتشف شيء!


ان تكون حقيقياً.. سيخيفك..

لن يقبلك الكثير ولكن من يقبلك سيحبك وسيصادقك وسيقدر حقيقتك وسيرى تميزك ويختارك لأنك "أنت".. مو لأنك قالب يشبه ملايين البشر غيرك.

ان ينظر اليك حبيبك، صديقك، شريك رحلتك، ولا يشبهك بشيء، الا انت!


ان تكون حقيقياً.. امر قاسي..

خيبات الامل كثيرة..

ولكن مع كل خيبة ستنمو اكثر، ستكتشف نفسك والحياة اكثر، وستجد مساحة تطور اكبر..

ستخترع، ستبتكر، ستجرب، وستُلهم من حولك..


ستقرأ وتستفيد ولكنك لست اقتباس من حياة احد..

ستجلس في مجالس المعلمين والمفكرين وستقدر كل ثمين منهم، ولكن تنقد مما لا يتفق معك، ولا تبجل احد تبجيل الانبياء..

اضافتك على غيرك لن يشبهها شيء!

واشراقتك على الحياة ستكون خاصة، مثلك!


في نظر عينيك!

الهك الله!

وانت لا يشبهك احد..💘

©2020 by Roaa Center for Wellbeing