انت عظيمٌ باختلافك



كلنا انسان!

كُلنا نتشابه في عدد أطرافنا، عدد حواسنا، احتياجنا للغذاء والعائلة والحُب..

ولكن بدرجة أعمق نحن نختلف في لون أطرافنا، في حُبنا لأنواع معينه من الطعام، في قربنا من عائلتنا، وفي طريقتنا الخاصة لإرسال واستقبال الحُب..

وبدرجة أعمق وأعمق نحن نختلف في الأحلام، في تعريف الأشياء، في النظر للمجتمع، في النظر لذواتنا، في فهم هذا العالم..

وفي أقصى الأعماق، عند الجذور!

ستجد أنه لا يشبهك شيء ولا أحد!

حين تُدرك ماهي نقاط قوتك!

حين تعرف لماذا أنت تعاني في أسرة لا تُقدر نقطة قوة "الإبداع" الأولى لديك!

حين تعرف أنك لا تجيد العلاقات لأن "الحب" نقطة قوة منخفضة لديك..

حين تعرف لماذا تركت وظيفتك وبدأت عملك الخاص فجأة، لأن "الشجاعة" والمغامرة هي النقطة التي تمثلك!

حين تُدرك كنوزك الداخلية!

إن كنت من مواليد الألفية وماقبل، فعلى الأرجح أنك عوملت على مبدأ انك طفل يشبه كل طفل في فصله في قدراته والمتوقع منه.. مع تجاهل لقدراتك الكامنة وطريقتك الخاصة في حلّ مسألة الرياضيات!

وإن كنت انسان عربي.. فعلى الأرجح أن تربيتك اعتمدت على ترتيبك بين افراد اسرتك، وعلى جنسك، وقيم عائلتك، ولا ذكر لفروقاتك الفردية و كنوزك الداخلية! في نظر أمك/اباك انت فرد من اخوانك واخوتك..

هل تعرف تلك اللحظات التي سألت فيها نفسك ليلاً: "لماذا لم أنجح في الوصول لهدف بذلت فيه الكثير؟"

هل عشت تلك اللحظات التي تتجنب فيها النظر في المرآة.. لأنك لم تستطيع أن تغفر ذنباً لشخص تحبه جداً بالرغم من محاولاتك؟

هل رأيت نفسك سعيد جداً في وظيفة دون أخرى رغم أنها أقل مُرتباً أو بدون مرتب على الاطلاق ولا تعرف لماذا؟

هذا ياصديقي لأنك مُختلف!

لأنه لايشبهك في داخلك شيء!

ولأنك في كنوزك الداخلية .. أنت فرداً!

ولأنك وإن وجدت شخصاً يشابهك في حلمه، فيستحيل أن يشابهك في الطريق إليه، والشعور به، والقدرة على تحقيقه!

أنا وأنت وكل فرد منا ياصديقي يملك نقاط القوة الخاصة فيه.

التي تفتح له أبواب التمكين في حياته الشخصية والعملية والروحية كذلك.

نقاط قوتك الأولى تخبر عنك الكثير..

إن كُانت الأبداع، فهي تخبرني عن قدرتك في خلق الأفكار الجديدة وهذا مانحتاجه منك في هذا العصر المجنون ياصديقي..

إن كانت الحُب، فهي تُخبرني عن عشقك للعلاقات المقربة منك، وقدرتك على كسب ثقة الآخرين وحبهم والعناية بهم..

وإن كانت الطيبة، فهي تخبرني عن رغبتك الحقيقية في مساعدة كل محتاج وغير محتاج، وعلى قدرتك على رسم البسمة على الاخرين بدون تعب.

وإن كانت الصدق فهي تخبرني عن اخلاصك ونزاهتك وأمانك التي ليس لها مثيل..

.

.

.

٢٤ نقطة قوة!

نملكها جميعاً.. ولكن ماهي النقطة التي تمثلنا؟

كيف نعبر عنها في حياتنا؟

كيف تجعل منّا نسخة فريدة؟

شاركني صديقي نقطة قوتك الأولى!

اذا لا تعرفها بامكانك الآن التعرف عليها من خلال اختبار بسيط.. ثم اكتبها لي هنا!

مع الحُب..

أراك قريباً


©2020 by Roaa Center for Wellbeing